header.skiplinktext header.skiplinkmenu

أي دبليو سي شافهاوزن

تغيير الموقع إغلاق
مكان البحث
البلد المحدد
النّتائج
كل الأماكن
كل الأماكن
  • ANDORRA / €
  • AUSTRALIA / AUD
  • AUSTRIA / €
  • BELGIUM / €
  • BRAZIL / R$
  • CANADA / CAD
  • CHINA / CN¥
  • CROATIA / €
  • CYPRUS  / €
  • CZECH REPUBLIC / €
  • DENMARK / kr
  • ESTONIA / €
  • FINLAND / €
  • FRANCE / €
  • GERMANY / €
  • GREECE / €
  • HONG KONG SAR, CHINA / hk$
  • HUNGARY / €
  • ICELAND / €
  • IRELAND / €
  • ITALY / €
  • JAPAN / ¥
  • KOREA / KRW
  • LATVIA / €
  • LITHUANIA / €
  • LUXEMBOURG / €
  • MACAU SAR, CHINA / MOP
  • MALAYSIA / MYR
  • MEXICO / Mex$
  • NETHERLANDS / €
  • NORWAY / NOK
  • POLAND / €
  • PORTUGAL / €
  • REST OF THE WORLD
  • ROMANIA / €
  • RUSSIA  / ₽
  • SINGAPORE / SGD
  • SLOVAKIA / €
  • SLOVENIA / €
  • SPAIN / €
  • SWEDEN / kr
  • SWITZERLAND / CHF
  • TAIWAN, CHINA / NT$
  • THAILAND / THB
  • TURKEY / TRY
  • UAE / AED
  • UNITED KINGDOM / £
  • UKRAINE  / UAH
  • USA / $
  • INDONESIA / Rp
  • PHILIPPINES / ₱
  • INDIA / ₹
  • SOUTH AFRICA / R
  • New Zealand / $
  • CAMBODIA / ៛
  • BULGARIA / €
  • SERBIA / €
  • VIETNAM / ₫
iwc-ppc-language-
Shopping Bag إغلاق
SIGN INTO IWC إغلاق

أي دبليو سي شافهاوزن

الساعة العتيقة بكل معنى الكلمة

في أواخر ربيع عام 2021، وصلت ساعة عتيقة استثنائية ونادرة إلى مقر أي دبليو سي في شافهاوزن: ساعة جيب رقمية أصلية من أي دبليو سي تعود لعام 1887، وهي واحدة من أولى الساعات الرقمية في العالم بأسره. تتميز الساعة بحركة الساعات القافزة الشهيرة والحاصلة على براءة اختراع باسم المهندس النمساوي الأسطوري جوزيف بالويبر في عام 1883، الذي منح ترخيصها لاحقًا لشركة أي دبليو سي. مالكها، ديمتري أوكروجنوف، الذي كان لديه بالفعل ساعة أي دبليو سي ”تحية إلى بالويبر نسخة 150 عامًا“ (الرقم المرجعي IW505002) في مجموعة ساعاته، طلب من أي دبليو سي إجراء خدمة ترميم كاملة. سيكون ”فخورًا جدًا بتوحيد الجيلين“ في مجموعته.

IWC Customer Service Watchmaker Jeroen van der Jagt working on the digital pocket-watch from 1887
— صانع الساعات يوروين فان دير ياخت من خدمة عملاء أي دبليو سي وهو يعمل على ساعة الجيب الرقمية من عام 1887

الساعة التي وجدته

تم تسليم الساعة إلى يوروين فان دير ياخت. بصفته عضوًا في ”فريق الساعات العتيقة“ التابع لخدمة عملاء أي دبليو سي، كان معنيًا بترميم ساعات أي دبليو سي المصنعة قبل عام 1980. يقول يوروين: ”لقد كنت متحمسًا جدًا للعمل على هذه الساعة الجميلة وقلت في نفسي “هذا رائع!”، ومع ذلك، كنت مدركًا تمامًا للتحديات التي سيكون علي مواجهتها“. بالنظر إلى ساعة الجيب الرقمية، لاحظ على الفور النقش السيريلي للدقائق والساعات على الميناء. ”لا بد أنها صُنعت خصوصًا لعميل في روسي، ولذلك، تساءلت عما قد شهدته هذه الساعة في روسيا خلال الـ 140 سنة الماضية“. 

 

ديمتري مقتنع بأن الساعة هي من عثرت عليه، وليس العكس. لا ريب أن ساعة الجيب الرقمية هذه قد تم تسليمها من جيل إلى جيل قبل أن ينتهي بها المطاف على واجهة متجر تحف في ريغا، لاتفيا، ليكتشفها فيليكس، صديق ديمتري. واتضح أن صاحب المتجر كان أيضًا صديقًا قديمًا لديمتري.

 

”حاولنا جاهدين التحدث إلى الرجل المسن الذي أحضر الساعة إلى المتجر، لكننا لم ننجح. لا بد أن ساعة الجيب الرقمية هذه متواجدة في عائلته منذ عدة سنوات“. على الرغم من أن حركة الساعة لم تكن تعمل، فإنها خلقت علاقة حب من النظرة الأولى، بحسب ديمتري. ”لدي بالفعل ساعة أي دبليو سي “تحية إلى بالويبر”، لذلك كنت متحمسًا للغاية لتمكّني من حمل ساعة رقمية أصلية في يدي تم تصميمها استنادًا إلى الحركة الحاصلة على براءة اختراع جوزيف بالويبر“. 

تجميع المكونات من الصفر

لمشاهدة ساعة الجيب الرقمية الأصلية هذه وهي تعمل وخوض تجربتها بحق، أرسلها ديمتري - الذي يعيش في منطقة غرويير في كانتون فريبورج السويسري ولكنه في الأصل من روسيا - إلى خدمة عملاء أي دبليو سي. يتكون ”فريق الساعات العتيقة“ في أي دبليو سي من ثمانية خبراء يتمتعون بسنوات من الخبرة في صناعة الساعات، ويركز على ترميم الساعات التي تم تصنيعها قبل عام 1980. في حين أن ترميم الساعات العتيقة العادية يمكن أن يستغرق ما يصل إلى ثمانية أسابيع، فإن الساعات المصنّعة خلال المئة عام الأولى من تاريخ الشركة (1868-1968) قد تستغرق وقتًا أطول.

Restoration of the digital pocket-watch from 1887
— ترميم ساعة الجيب الرقمية التي تعود لعام 1887

توضح إلفيرا جوداس، التي تعمل مديرة قسم الساعات العتيقة، قائلة: ”نحن نطلق على هذه الساعات الخاصة اسم “أفخم الساعات العتيقة”. كان ترميم ساعة الجيب الرقمية هذه عملية معقدة للغاية واستنزفت وقتًا طويلاً، حيث اضطررنا لتصنيع العديد من مكونات الساعة من الصفر. كان علينا أن نكون مبدعين حقًا وأن نجرب الكثير من الأشياء بغية إيجاد الحل الأمثل“.

Jeroen giving the last touch
— يوروين يضع لمساته الأخيرة

استعادة الرونق الأصلي

فحص يوروين بدقة متناهية كل جزء من أجزاء الساعة وقيّم المكونات التي يجب تجديدها أو استبدالها أو حتى صنع نسخ جديدة منها. لم تكن حالة الحركة على ما يرام: من بين أمور أخرى، اكتشف يوروين خضوع الحركة لعدة عمليات إصلاح سيئة التنفيذ واستخدام مكونات غير أصلية، إضافة إلى لصق الإطار بشكل غير متقن كما لو أنه تم بأيدي هواة، وكُسرت بعض الجواهر، وظهرت في الميناء عدة شقوق، مُلء بعضها بحشو رديء.

 

بعد ما يقرب من عشرة أسابيع من التنظيف والإزالة والتقليب والحفر والتجديد، أنهى يوروين أخيرًا مشروع الترميم.

 ما المرحلة التي وجدها أشد إثارة؟ يقول يوروين: ”بالنسبة لي، كان ترصيع الجواهر خطوة مهمة ومثيرة للغاية. لا يزال لدينا جواهر قديمة في المخزون، لذلك استخدمتها. أحاول أن أحافظ على أصالة كل شيء قدر الإمكان. لقد استمتعت كثيرًا بترميم ساعة الجيب الجميلة هذه. لا يحظى المرء كثيرًا بالفرصة للعمل على شيء كهذا“. 

التسليم

في يوليو، حمل ديمتري ساعة جيبه التي تم ترميمها بالكامل في يديه، وتفحّصها من كل وجه وزاوية. انتابته سعادة غامرة، وقال بينما ارتسمت على وجهه ابتسامة رضا وهو يطالع بسرعة شهادة أي دبليو سي للأصالة وتقريرًا مفصلاً يوثق بالصور كل خطوة من خطوات الترميم، قبل إجرائها وبعده: ”ساعة جميلة وترميم مثير للإعجاب حقًا. لم يخطر ببالي أبدًا أن ترميم ساعة الجيب النادرة هذه سيعيدها خالية من العيوب، كما كانت في الأصل. إنه عملٌ يستحق منتهى الاحترام“.

 

في الوقت الحالي، يخطط ديمتري لتخزين ساعته الرقمية العتيقة بأمان مع الساعات النادرة الأخرى التي تزخر بها مجموعته. متى سيخرجها بعد ذلك؟ ”كلما كان عندي ضيوف يمتلكون الحسّ المناسب للاستمتاع بساعتي الرقمية من عام 1887، وكلما انتابتني ببساطة الرغبة في الاستمتاع برفقتها“

 

أ. ديمتري أوكروجنوف وباتريك إيشباخر أثناء التسليم في ثون

ب. إلقاء نظرة فاحصة على ساعة الجيب المرمّمة التي تعود إلى عام 1887  

 

 


لمعرفة المزيد حول خدمة عملاء أي دبليو سي، يرجى النقر هنا


اطلعوا على ساعاتنا


المختارة لكم

أي دبليو سي شافهاوزن