header.skiplinktext header.skiplinkmenu

أي دبليو سي شافهاوزن

التجاوز إلى المحتوى الرئيسي
الموقع: ae AED
  • Menu
header.menu.profile.text

التواصل معنا

  • اتصل بنا
    من 11 صباحًا إلى 8 مساءً
    +971 800 492 1868
  • راسلونا عبر البريد الإلكتروني
    سوف نردّ في غضون 24 ساعة عمل.
    راسلونا عبر البريد الإلكتروني
  • تفضلوا بزيارتنا

    اختاروا أقرب بوتيك أي دبليو سي وتفضلوا بزيارتنا في أقرب وقت أو قوموا بزيارة أحد مراكز خدمة أي دبليو سي الخاصة بنا، وسيسعدنا الاعتناء بساعتكم.

    العثور على أقرب بوتيك
  • حجز موعد.

    تحديد موعد لزيارة بوتيك من اختياركم.

    حجز موعد.
  • اتركوا لنا تعليقكم

    رأيكم يهمنا. شاركوا معنا آراءكم هنا.

تغيير الموقع

إغلاق
مكان البحث
البلد المحدد
النّتائج
كل الأماكن
كل الأماكن
iwc-ppc-language-

حقيبة التسوق

إغلاق

تسجيل الدخول إلى أي دبليو سي

إغلاق

أي دبليو سي شافهاوزن

نظرة متعمّقة داخل عقل البطل

من أجل حملة بيغ بايلوت الجديدة من أي دبليو سي، التقط المصور البريطاني ميسان هاريمان صورًا مذهلة للويس هاميلتون، بطل العالم للسائقين سبع مرات في بطولة Formula One™ التي يجريها الاتحاد الدولي للسيارات (FIA) وسفير علامة أي دبليو سي التجارية منذ عام 2013. بعد التصوير، جلس الاثنان لإجراء محادثة ودّية، وناقشا مجموعة واسعة من الموضوعات التي تتراوح من التنوع والشمول إلى شغف هاميلتون بالموسيقى والأزياء والفنون.

 

لويس هاميلتون ليس مجرّد مقياس حيّ يجسد كل الأشياء المرتبطة بمضمار السباق فحسب، إذ يعد سائق السباقات البريطاني أيضًا رمزًا للموضة، وقد أثبت وجوده في عالم الغناء أيضًا. ومع ذلك، فقد تولى اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا مهمة أخرى في الآونة الأخيرة: موظفًا نفوذه للفت الانتباه إلى نقص التمثيل، يقود حملات من أجل تعزيز التنوع والاندماج في رياضته. والآن، يؤدي هاميلتون دور البطولة في حملة أي دبليو سي الإعلانية العالمية الجديدة، والتي تركز على تطوره من “سائق لأسرع السيارات” إلى “قائد التغيير”. تولى ميسان هاريمان مهمة التقاط الصور. ولد المصور الشهير في نيجيريا وترعرع في المملكة المتحدة، وقد دخل التاريخ مؤخرًا لكونه أول شخص من أصول إفريقية خلال 104 أعوام من عمر مجلة ڤوغ البريطانية يصور غلاف عدد سبتمبر من المجلة.

 

بعد التصوير، جلس هاميلتون وهاريمان لإجراء محادثة ودّية، تطرّقا فيها إلى العديد من القضايا التي تهمهما. كشف سائق السباقات البريطاني أن مطاردة الأرقام القياسية أضحت أقل أهمية بالنسبة له الآن بعد أن تربعت كتابة مستقبل رياضته على رأس أولوياته، رغبة منه في تمهيد الطريق نحو مزيد من التنوع والشمول. يوضح هاميلتون فيقول: ”كنت أطارد الفوز تلو الآخر باستمرار إشباعًا لرغبتي الشخصية، ومن أجل عائلتي التي آمنت بي منذ بدأ مشواري. الآن، تدهشني الإمكانيات التي يوفرها لي توظيف هذه المنصة لجذب الانتباه إلى الأشياء وتمكين الأشخاص“. يشرح الاثنان أيضًا الجهود المبذولة من قبل كل من مؤسسة هاميلتون وفريق مرسيدس- إيه إم جي بتروناس موتورسبورت Formula One™ لتشجيع الشباب القادمين من خلفيات متنوعة على متابعة التعليم في مجال الهندسة للانضمام إلى عالم رياضة السيارات في نهاية المطاف.

 

أثناء المحادثة، تكلّم هاميلتون أيضًا عن شغفه بالموسيقى. ”أنا لست عازفًا جيدًا على الجيتار، لكنني أحب العزف. ليس عليك أن تكون الأفضل في كل شيء. لكن الشيء العظيم في الموسيقى هو أنها تعلمك شيئًا جديدًا، وتفتح في عقلك مسارات جديدة للبوح بمشاعرك“. وبالحديث عن أيام طفولتهما، يكشف هاميلتون وهاريمان أنهما كانا يعانيان من عسر القراءة، وهي إحدى صعوبات التعلم التي يمكن أن تؤدي إلى مشكلات في القراءة أو الكتابة. يغطي الاثنان العديد من الموضوعات الأخرى، بما في ذلك تطور هاميلتون إلى أيقونة موضة أو رحلته ليصبح نباتيًا. ينتهي اللقاء باقتباس مشجع من كلمات هاميلتون: ”أحلم بيوم يتساوى فيه الجميع، ويتمتعون بفرص متساوية، بغض النظر عن أصولك أو المكان الذي انطلقت منه - ألا تكون محكومًا بالحرمان والبؤس منذ يوم ولادتك“.

 


اطلعوا على ساعاتنا


المختارة لكم

أي دبليو سي شافهاوزن