header.skiplinktext header.skiplinkmenu

أي دبليو سي شافهاوزن

تغيير الموقع إغلاق
مكان البحث
البلد المحدد
النّتائج
كل الأماكن
كل الأماكن
  • ANDORRA / €
  • AUSTRALIA / AUD
  • AUSTRIA / €
  • BELGIUM / €
  • BRAZIL / R$
  • CANADA / CAD
  • CHINA / CN¥
  • CROATIA / €
  • CYPRUS  / €
  • CZECH REPUBLIC / €
  • DENMARK / kr
  • ESTONIA / €
  • FINLAND / €
  • FRANCE / €
  • GERMANY / €
  • GREECE / €
  • HONG KONG SAR, CHINA / hk$
  • HUNGARY / €
  • ICELAND / €
  • IRELAND / €
  • ITALY / €
  • JAPAN / ¥
  • KOREA / KRW
  • LATVIA / €
  • LITHUANIA / €
  • LUXEMBOURG / €
  • MACAU SAR, CHINA / MOP
  • MALAYSIA / MYR
  • MEXICO / Mex$
  • NETHERLANDS / €
  • NORWAY / NOK
  • POLAND / €
  • PORTUGAL / €
  • REST OF THE WORLD
  • ROMANIA / €
  • RUSSIA  / ₽
  • SINGAPORE / SGD
  • SLOVAKIA / €
  • SLOVENIA / €
  • SPAIN / €
  • SWEDEN / kr
  • SWITZERLAND / CHF
  • TAIWAN, CHINA / NT$
  • THAILAND / THB
  • TURKEY / TRY
  • UAE / AED
  • UNITED KINGDOM / £
  • UKRAINE  / UAH
  • USA / $
  • INDONESIA / Rp
  • PHILIPPINES / ₱
  • INDIA / ₹
  • SOUTH AFRICA / R
  • New Zealand / $
  • CAMBODIA / ៛
  • BULGARIA / €
  • SERBIA / €
  • VIETNAM / ₫
iwc-ppc-language-
Shopping Bag إغلاق
SIGN INTO IWC إغلاق

أي دبليو سي شافهاوزن

عن الإبداع

الساعات الفاخرة لوحدها غير كافية لتحقيق رواجها في سوق محتدمة بالمنافسة الشرسة. وليس من الضروري أيضًا استثمار مبالغ طائلة في إعلانات جوجل وخدمة فيسبوك للتسويق. فالحسّ الإبداعي هو ما يميّزك عن زملائك. وقد أثبتت أي دبليو سي أنها متمكّنة من الجانبين منذ عدّة أعوام.

كريس غراينجر-هير، المدير التنفيذي لشركة أي دبليو سي
— كريس غراينجر-هير، المدير التنفيذي لشركة أي دبليو سي

قلت ذات مرة إنني أرى أي دبليو سي مثل شركة إبداعية تصنع ساعات بارزة. وفي هذ الصدد، خاطبت المدير التنفيذي كريس غراينجر-هير الذي تولى زمام الإدارة في عام 2017.

 

درس كريس الهندسة المعمارية وهندسة الديكور وليس غريبًا على الفكر الإبداعي. وكان كريس غراينجر-هير مولعًا في طفولته بتصاميم السفن والمنازل الصغيرة ويشرح قائلًا: ”درست هندسة الديكور والهندسة المعمارية“. ”وقضيت الكثير من الوقت في تصوّر محطة إنقاذ مساحتها متران مربعان في منزل شاطئ عندما كنت شابًا. وتوجد علاقة واضحة بين المساحة الداخلية لمحطات الإنقاذ وصعوبة وضع مئات المكوّنات الصغيرة لآلية الحركة داخل علبة ساعة. وهذا ما دفعني إلى الاهتمام بهذه المهنة.“

 

بيد أن الأفكار العظيمة لا تخرج من رأس غراينجر-هير وحده بل تحيط به مواهب إبداعية. ويصرّح غراينجر-هير قائلًا: ”لدينا قسم إبداعي داخلي ولكننا نعمل أيضًا مع شركاء خارجيين ووكالات علاقات عامة. وغالبًا ما نعمل مع شباب مبدعين من لوزان ومن أكاديمية الإبداع في ميلانو. وأنا مندهش لرؤية طريقة عمل هؤلاء الشباب البالغين من العمر 18 عامًا.“

 

أعرب المدير التنفيذي لشركة أي دبليو سي شافهاوزن، غراينجر-هير، عن إعجابه قائلًا: ”خلال مهمة، عاد طالبان لدى أي دبليو سي في صناعة الساعات بفكرة جنونية لصناعة ساعة بينجمية من الكربون مزوّدة بآلية حركة مصنوعة من الكربون بالكامل. كما أنهما قدّما الساعة أيضًا مع الموسيقى المناسبة في فيلم وحملة دعم.

شاهدوا العرض التقديمي بالتصوير المجسم

تقوم سمعة أي دبليو سي على الساعات وغيرها من الأشياء. فقد ظلت أي دبليو سي لأعوام عدة تستخدم طريقة فريدة كي تروّج لساعاتها؛ كطباعة بيغ بايلوت على قفازات سائقي الفورمولا وان وسائقي الفورمولا وان وهم يتنزهون في أمستردام ببدلة الفورمولا وان والخوذة بالطبع ويشاركون مقطع فيديو لصانع الساعات الأسطوري كورت كلاوس ولا يفهمون شيئًا في الساعات الذكية ومشاركة المدير التنفيذي في معرض الساعات والعجائب لعام 2021 بتقنية التصوير المجسم لأن جائحة كوفيد حالت دون حضور كل المديرين التنفيذيين في شنغهاي. فكان كريس غراينجر-هير المدير التنفيذي الوحيد ”الحاضر“ في المعرض.

 

بالإضافة إلى ”حضور“ معرض شنغهاي، عُرضت الإصدارات الجديدة لهذا العام عبر الإنترنت من حاوية شحن. ولم تُستلهَم هذه الفكرة من الحاويات التي تستخدمها فرق الفورمولا وان خلال تنقلاتهم المستمرة فحسب، بل استُلهمت أيضًا من محاولة جديدة لإدخال أكبر عدد ممكن من الأشياء في مساحات صغيرة وإحداث تأثير كبير في الوقت نفسه. 

 

 

 

 

الساعة البطلة

عند عرض الساعات من حاوية وليس من جناح فاخر في المعرض الدولي للساعات الفاخرة SIHH في باكلسبو على البساط الأحمر وإلى جانب شخصيات مرموقة، تعيّن على أي دبليو سي أن تجعل من ساعاتها الجديدة بطلة معارض هذا العام للساعات. ونجحت هذه المهمة لأن المفهوم تكرّر في العديد من مدن العالم لمعرض بيغ بايلوت IWCONTOUR#.

 

لكن أي دبليو سي استفادت أيضًا من الدعم الإلكتروني الذي قدّمه حساب الإنستغرام 9byiwc@ الذي ينسّق بين الساعات ومجموعة يومية من الأغراض والملابس. وكما يقول غراينجر-هير: ”يتعلق الأمر بما نلبس كل يوم. ونقبل دائمًا كل النصائح.“



كريستيان كنوب، المدير الإبداعي لشركة أي دبليو سي
— كريستيان كنوب، المدير الإبداعي لشركة أي دبليو سي

حماية جماليات العلامة

كما سبق وأشرنا، كريس غراينجر-هير ليس صاحب الأفكار الإبداعية الوحيد لدى أي دبليو سي. فثمة كريستيان كنوب الذي انضم إلى أي دبليو سي في عام 2008 كمدير إبداعي لها. وقد ينزع تفكيركم إلى أنه المسؤول عن كل الساعات التي صمّمتها شركة شافهاوزن. وصحيح أن كنوب يشرف على كل ساعة تُبتكر لكنه يفعل أكثر من ذلك.

 

يردّ كنوب على تصريحي المنشور منذ عدة أعوام قائلًا: ”نحن طبعًا شركة إبداعية تصنع ساعات بارزة ولكننا نفعل أكثر من ذلك فنحن أوّلًا شركة ساعات. نصنع الساعات وننتجها منذ أكثر من 150 عامًا.“

 

يقول كنوب: ”نعتمد نهجًا يغلب عليه الطابع الصناعي من حيث ساعاتنا المستلهمة من فلورنتين أريوستو جونز الذي أسس أي دبليو سي في عام 1868. ولكننا محاطون أيضًا بعقول إبداعية تساعدنا على بيع ساعاتنا. واليوم، نحمي علامتنا على كل المستويات. وما كان بإمكاننا حمايتها إن لم نكن 15-16 مصمّمًا وخمسة معماريين وساعاتيين ومهندسين إلى جانب وكالة إبداع داخلية وخبراء بوسائط التواصل الاجتماعي يشاركون في طاولة المحادثات عن الساعات الجديدة. ويختلف هذا الوضع جدًّا عما كانت عليه أي دبليو سي منذ عشرة أو خمسة عشر عامًا.“

 

”لا شك في أن كل قسم يريد أن يعمل على سجيّته. فالفريق المعني بوسائط التواصل الاجتماعي يريدون صورًا جديدة للساعات كل يوم في حين يرغب المصمّمون في الحصول على ميزانية لإنشاء أصول ويريد المهندسون تصميم ساعات تدوم من 50 إلى 100 سنة. ولكننا نتفق جميعًا على حماية جماليات العلامة وإثبات ذكائها.“

 

يردف كنوب قائلًا إن التسويق الإبداعي ضروري لأنه يتيح رؤية أوضح لسوق نشطة. ويبتسم كنوب ويشدّد على ضرورة الإبداع في شركة ساعات عصرية: ”لكننا ماهرون في سرد القصص المشوّقة. ونروي دائمًا قصصًا مشوّقة.

نحن محاطون أيضًا بعقول إبداعية تساعدنا على بيع ساعاتنا. واليوم، نحمي علامتنا على كل المستويات.
— كريستيان كنوب، المدير الإبداعي لشركة أي دبليو سي

التحفيز الإبداعي

سبق وأن أشار كنوب إلى أن سمعة أي دبليو سي تقوم على صناعة الساعات. ولا شك في أن هذا التصريح يحظى بدعم ستيفان إينهين الذي انضم إلى أي دبليو سي في عام 2002 والذي يعمل مديرًا تقنيًّا للشركة وأكّد أن وظيفته تسترشد بالإبداع حين سُئل.

 

يقول إينهين: ”عندما انضممت إلى أي دبليو سي في عام 2002، طُلب مني أن أبقى في الشركة بعد أن أنهيت شهادتي مع العلامة. وحثنى المدير آنذاك أن أبقى ووعدني أن لشركة أي دبليو سي العديد من الأفكار المثيرة في المستقبل مثل العيار 89.“

 

ستيفان أينهين، المدير المساعد التقني لشركة أي دبليو سي
— ستيفان أينهين، المدير المساعد التقني لشركة أي دبليو سي

 

لا شك في أن إينهين نفسه يتمتع بحسّ إبداعي لأنه ابتكر وظيفة جي أس تي أكواتايمر سبليت مينيت كرونوغراف. ولم يسبق لهذه الوظيفة المعقّدة مثيل في ساعة يد، مما أثبت ذكاء العلامة وميلها إلى البحث عن شيء جديد وإبداعي بعد أن اشترت ريتشمونت الشركة في عام 2000.

 

لكن عمل إينهين لا يقتصر على الحلول الإبداعية عندما أُسندت إليه مهمة إنجاز قلب الساعة. ”يستغرق صنع آلية حركة جديدة مدة تصل إلى أربعة أعوام. ولا يمكننا الرجوع إلى الخلف بالنظر إلى طول المدة.“ 

 

الشيء الجيّد في آليات الحركة أنها تتناسب مع كل المواد مهما كان نوعها (سيراتانيوم® أو سيراميك أو برونز) دون التساؤل عن الأفكار الإبداعية التي أفضت إلى ابتكار الساعة. وعلى كل حال، تنم ساعات أي دبليو سي عن أدائها. ولكن الفكر الإبداعي ما يتيح بيعها.



اطلعوا على ساعاتنا


المختارة لكم

أي دبليو سي شافهاوزن